التطعيم ضد الحساسية الرجوع الى المقالات

التطعيم ضد الحساسية أو ما يعرف باسم ” إبرة الحساسية” هو عبارة عن تطعيم بمصل أو مستخلص مسببات الحساسية بجرعات تعطى تحت الجلد بكميات قليلة تزداد تدريجياً وتعطى لسنوات عديدة من أجل بناء مناعة الجسم ضد مسببات الحساسية. وعملية تطعيم الحساسية هذه تؤدي إلى زيادة مقاومة الجسم وبالتالي تخفيف أعراض الحساسية التي تحدث بعد التعرض للمسببات. هذا التطعيم يؤدي إلى تكوين أجسام مناعية ضد مسببات الحساسية بالإضافة إلى تغيير استجابة الجسم المناعية بشكل إيجابي بحيث يصبح تأثير الجسم بمسببات الحساسية بسيطاً أو معدوماً.

كيفية إعطاء تطعيم الحساسية:

يعطى مصل الحساسية أو التطعيم بتركيزات مختلفة حسب درجة الحساسية, على شكل إبرة تحت الجلد مرة أو أكثر من مرة في الأسبوع, وفي بعض الحالات المتعجلة تعطى عدة جرعات في اليوم الواحد. وبعد أن تصل إلى أعلى تركيز يتقبله الجسم (عادة 4-6 شهور) يمكن أخذ الإبرة مرة كل 10-15 يوم, وعند استمرار التحسن يمكن أن تعطى الإبرة كل 3-4 أسابيع. وتطعيم الحساسية يستمر عادة 3-5 سنوات, وذلك حسب استجابة الجسم ودرجة التحسن. وعندما تمر سنة كاملة دون حدوث أعراض الحساسية يتوقف التطعيم.

فوائد تطعيم الحساسية:

التطعيم ضد الحساسية هو الطرية المفضلة لعلاج حساسية الأنف, وحالات الربو الخفيفة والمتوسطة المسببة عن الحساسية وخاصة عندما تكون مصحوبة بحساسية الأنف. هذا الأسلوب في التطعيم يعطي في الحالات الآتية:
1) عندما تكون الحساسية متوسطة إلى شديدة
2) عندما تستمر أعراض الحساسية أكثر من 2-3 أشهر في السنة.
3) عندما لا تستجيب بشكل جيد لمضادات الهستامين أو أدوية الحساسية الأخرى.
4) عندما تكون مسببات الحساسية من النوع الذي يصعب تجنبه مثل لقاح النباتات
وحساسية حشرة عثة المنزل أو لدغة الحشرات كالنمل والنحل والدبور. فمثلاً عندما يكون المريض يعاني من الحساسية لحبوب لقاح الأعشاب والأشجار وتكون الأعراض شديدة لدرجة تؤثر على الشخص وتجنبها غير ممكن أو على الأقل غير عملي. ومع أن التكييف يساعد على تخفيف الأعراض إلا أن استعمال الأدوية ضروري, وقد لا تكون هذه الأدوية كافية لتخفيف الأعراض المزعجة أو قد تؤدي إلى حدوث أعراض جانبيه, ففي هذه الحالة فإن التطعيم بمستخلص اللقاح سوف يؤدي تحسن كبير على الأقل في 80 % من الحالات.

احتياطات مطلوب مراعاتها عند أخذ إبرة الحساسية ( التطعيم ):

بما أن تطعيم الحساسية هو عبارة عن مستخلص نفس مسببات الحساسية, فإن الأعراض الجانبية المتوقعة لإبرة الحساسية هي نفس أعراض الحساسية. ولكن لأننا نعطي المصل بشكل مخفف في البداية بجرعة صغيرة ثم تزداد الجرعة تدريجياً فإن حدوث هذه الأعراض قليل, ويحدث تقريباً في واحدة من كل 500 جرعة. والأعراض الجانبية يمكن أن تكون :

أ- موضعية : وهو عبارة عن احمرار وتورم وحكة مكان الإبرة تشبه لدغة البعوضة ( الناموس ) وإذا كان قطر الاحمرار والتورم أقل من 5 سم فلا حاجة للعلاج وإذا كان 5 سم أ أكبر فيجب وضع كمادات ثلج لمدة 30 دقيقة واخذ مضاد للهستامين, وعندها يجب عدم زيادة جرعة المصل في المرة القادمة.
ب – عامة: وهذه إما على شكل عطاس, وسيلان في الأنف, وحكة في الحلق والعينين أو على شكل احمرار في الجلد وشري والشعور بتغيير الصوت أو السعال وكتمه في الصدر. وهذه الحالات نادرة الحدوث ( لربما مرة بعد كل 10.000- 100.000 جرعة). وفي هذه الحالة يجب أخذ علاج مضاد للحساسية ويجب تغيير الجرعة في المرة القادمة إلى النصف أو لربما تخفيف تركيز المصل.
ولهذه الأسباب, فإن الشخص الذي يأخذ تطعيم الحساسية يجب أن ينتظر في عيادة طبيب الحساسية أو الطبيب المعالج لمدة 20-30 دقيقة لأن 90 % من ردة الفعل لتطعيم الحساسية تحدث في هذه الفترة, ويجب الانتظار حتى يمكن علاجها إذا حدثت وحتى يعدل الأخصائي من الجرعة في حالة رأى ضرورة ذلك. أما ردة الفعل التي تحدث بعد مرور ساعة أو أكثر فهي خفيفة ولا تستدعي أخذ علاج أكثر من وضع كمادات ثلج على مكان التورم. ولكن على كل حال يجب أخبار الطبيب أو الممرضة في حال حدوث أية حساسية حتى يمكن تعديل جدول التطعيم ليتناسب مع تقبل الجسم لكل شخص.

هل تأخذ المرأة الحامل تطعيم الحساسية؟

إذا بدء التطعيم قبل بداية الحمل فيستمر التطعيم دون أية مشكلة, ولكن لا تبدأ بالتطعيم أثناء الحمل, ويمكن تأجيله إلى ما بعد الولادة, والتطعيم ليس له أية أضرار على الجنين, بل العكس هو الصحيح, فهو يقلل من نسبة حدوث الحساسية لديه إذا كانت الأم تعاني من الحساسية.

ماذا يحدث لو توقف المريض عن أخذ تطعيم الحساسية لمدة 4-8 أسابيع أثناء إجازة الصيف مثلاً؟

إذا كان التطعيم في بدايته ولم يصل المريض إلى الجرعة القصوى, فينصح بالاستمرار على التطعيم حتى أثناء الإجازة أما إذا كان المريض يأخذ التطعيم كل 2-4 أسابيع بعد أن وصل إلى أعلى تركيز, فلا بأس من التوقف عن أخذ الإبرة في هذه الفترة ثم العودة إلى أخذها بعد الإجازة

ماذا يحدث بعد أخذ التطعيم لسنوات عدة وانقطاع أعراض الحساسية إذا توقف التطعيم؟

معظم الأشخاص يتحسنون ويستمر هذا التحسن بعد التوقف عن التطعيم ولا يحتاجون لأخذ الإبرة مرة ثانية. ولكن هناك أشخاص قلة تعود إليهم أعراض الحساسية ولكن بشكل أخف ويمكن معالجته بأخذ حبوب الحساسية أو الأدوية الأخرى لفترات قصيرة.

إعداد الأستاذ الدكتور / حرب الهرفي