معلومات أساسية عن أدوية الحساسية والربو الرجوع الى المقالات

ديسمبر 1, 2016

معلومات أساسية من أدويتك:

هناك الملايين من الناس يعانون من الحساسية والربو, ولكن من حسن الحظ فإنه يتوفر لدينا علاجات عديدة وفعالة لعلاج تلك الحالات. وفيما يلي معلومات بقصد مساعدة الذين يعانون من الحساسية والربو فهم أفضل لمعظم الأدوية المستعملة لتلك الحالات.

1- مضادات الهستامين Antihistamines

مضادات الهستامين تستعمل لتخفيف أو منع أعراض حساسية حمى القش والأنف وأنواع أخرى من الحساسية. وهذه الأدوية تعمل ضد الهستامين الذي يفرز من خلايا الجسم ( الخلايا السمينة ) أثناء حدوث الحساسية, ومضادات الهستامين تتوفر في الصيدليات على شكل حبوب أو كبسولات أو سائل أو حقن ( إبرة ) .

الأعراض الجانبية المحتملة:

بعض أنواع مضادات الهستامين القديمة تسبب جفاف الريق والشعور بالنعاس والخمول. وفي الأطفال الصغار قد تسبب صعوبة في النوم والعصبية, وعند كبار السن ربما تؤدي إلى صعوبة في التبول ودوخة. ولكن مضادات الهستامين الحديثة والمتوفرة في الصيدليات خالية من هذه الأعراض الجانبية.

2- موسع القصبات الهوائية Bronchodilators

هذه العلاجات تستعمل لتخفيف حالات ضيق النفس المصاحبة لنوبات الربو. كذلك فإنها تستعمل لإيقاف السعال( الكحة ) المصاحبة للربو ولمنع النوبات أثناء اللعب أو الرياضة وتعمل هذه الأدوية بتوسعة القصبات الهوائية الضيقة نتيجة تحسس القصبات الهوائية , حتى يستطيع المريض التنفس بسهولة.
وموسع القصبات الهوائية متوفرة على شكل بخاخات أو بودرة استنشاق أو سائل للاستنشاق بطريقة الجهاز, أو حبوب أو كبسولات للاستنشاق أو سائل أو حقن
الأعراض الجانبية المحتملة لموسعات القصبات الهوائية:
لربما تسبب سيئاً من الغثيان, أو العصبية أو الشعور بالقلق والأرق خاصة عند كبار السن والأطفال الصغار الذين هم أكثر حساسية للأدوية.

3- الأدوية المضادة للالتهاب التحسسي:

إن الحساسية تكون مصحوبة بتجميع خلايا التهابية تحسسية في القصبات الهوائية والأنف والعين تؤدي إلى استمرار أعراض الحساسية. والأدوية التي تستعمل للقضاء على الالتهاب التحسسي تحتوي على المجموعات الآتية:

ا- الكرومولين ( إنتال):
يعتبر هذا العلاج من العلاجات الوقائية أي لمنع حدوث نوبات الحساسية سواء في العينين أو الأنف أو القصبات الهوائية. وتعمل بمنع تأثير مسببات الحساسية على الأجزاء الحساسة من الجسم وتمنع إفراز الهستامين من الجسم والعلاج متوفر على شكل بخاخ أو سائل استنشاق أو مرهم للعين ونقط أو بخاخ للأنف.
وحتى يكون العلاج فعالاً فلابد من استعماله بانتظام ولفترات طويلة ولا يبدأ مفعولة في الظهور قبل أسابيع من استعماله.

الأعراض الجابية المحتملة:
يعتبر الكرومولين من أكثر أدوية الحساسية سلامة ونادراً ما نواجه أعراضاً جانبيه. وأحياناً يشعر المريض ببعض الجفاف في الحلق والكحة إذا لم يستعمله بشكل جيد. ويستعمل الكرومولبن عادة في الحالات الخفيفة من الحساسية. ب- نيدوكروميل ( تايليد ) Tilade
وهو من نفس فصيلة الكرومولين ويستعمل في حالات الربو الخفيفة والمتوسطة للوقاية وتقليل نوبات الربو. وميزته أن مفعوله يبدأ في وقت أقصر من الكرومولين.
ج- الكورتيزون و مشتقاته:
مع أن عامة الناس يتخوفون من استعمال الكورتيزون إلا أنه من أكثر العلاجات فعالية في مضادة والقضاء على الالتهاب التحسسي, ومن أهم الأدوية التي تستعمل في حالات الربو المتوسطة والشديدة وحساسية الأنف المزمنة وحساسية الجلد (الاكزيما ) وحالات الصدمة التحسسية الناتجة عن لدغة الحشرات وبعض الأدوية. ومعظم تخوف الناس من الكورتيزون مردة إلى سوء استعماله على شكل حبوب ولمدة طويلة أو حقن طويلة المفعول مما يؤدي إلى بعض المضاعفات.

ويتوفر الكورتيزون و مشتقاته في الأشكال الآتية:
1) بخاخ أو مسحوق أو كبسولات للاستنشاق بالفم في حالات الربو أو بخاخ في حالة الأنف.
2) سائل للاستنشاق لعلاج الربو ( حساسية القصبات) عند الأطفال
3) مراهم وكريمات وسائل للاستعمال الخارجي في حساسية الجلد.
4) حبوب أو حقن تعطى في العضل أو الوريد لجميع مظاهر الحساسية الشديدة.

الأعراض الجانبية و المضاعفات للكورتيزون:

أكثر مستحضرات الكورتيزون استعمالاً في حالات الربو هو الاستنشاق بالفم إما على شكل بخاخ أو مسحوق. واحتمال حدوث الأعراض الجانبية قليل جداً إذا استعمل بالشكل الصحيح. والغرغرة أو شرب الماء بعد الاستعمال يقلل كثيرا من حدوث الأعراض الجانبية. وقد يحدث شعور بالجفاف في الحلق و أحياناً كحة وقد يحدث بحة في الصوت. وكل هذه الأعراض تزول بالغرغرة أو التوقف مؤقتاً عن العلاج. وفي 5% يكون الشعور بالجفاف ناتج عن نمو فطريات في الحلق نتيجة عدم الغرغرة بعد الاستعمال. أما حبوب الكورتيزون فهي خالية من الأعراض الجانبية والمضاعفات إذا استعملت لفترة ( 5-7 أيام) في الصباح للقضاء على نوبات الربو أو الحساسية الزائدة أو المصحابة للنزلات الشعبية. ويجب ألا تؤخذ الحبوب على معدة فارغة لأنها تهيج المعدة وقد تخدشها. أما المراهم والكريمات فيجب استعمالها لأقصر فترة ممكنة لتخفيف حساسية الجلد.

4- أدوية أخرى موسعة للقصبات: من أهم هذه الأدوية:

أ- الأمينوفلين أوثيوفلين Theophylline
يستعمل هذا العلاج في فتح القصبات الهوائية المتضيقة نتيجة الربو حتى يستطيع المريض التنفس بسهولة. والعلاج متوفر على شكل كبسولات أو حبوب تعطى بالفم ويوجد على شكل حقن تعطى بالوريد في حالات نوبات الربو.
الأعراض الجانبية المحتملة:
إذا زادت الجرعة قد يشعر المريض بالصداع والغثيان. وقد يشكو من ألم في البطن وتقئ أو كثرة التبول والقلق و خاصة في كبار السن والأطفال. وقد يشعر بعض المرضى بحموضة في المعدة.
ب- إيبراتربيوم ( أتروفنت ) Atrovent
يوجد على شكل بخاخ يستعمل في بعض حالات الربو أو التهاب القصبات الهوائية غير التحسسي. وأحياناً يستعمل في حالات التهاب الأنف غير التحسسي.

العناية بأدويتك:

1) احتفظ بأدويتك بعيداً عن الحرارة وضوء الشمس المباشر. لا تخزن أدويتك في خزانة الحمام لأن الحرارة والرطوبة تفسد الأدوية.
2) أحرص على عدم تجميد أي من الأدوية السائلة ( لا تضيع الدواء في الفريزر).
3) لا تحتفظ بأي علاج انتهت انتهت مدته أو لم تعد تحتاجه.
4) احتفظ بأدويتك بعيداً عن متناول الأطفال.

– هل لديك أسئلة عن علاجك؟
– اسأل طبيبك المختص المختص الذي وصف العلاج.

إعداد الأستاذ الدكتور/ حرب الهرفي